بحر هيله

بحر هيله

إنّها البداية،

سقوطٌ فوق الماء،

سَكَرٌ من توهّج الرغبة للتمدّد فوقه.

أوروبا في المساء

وفي نهاية المسير عبر الليل آسيا.

ثمّ يحوم في الرأس: كلّ ماحصل قد حصل بلا عناء،

ما حصل من دون جرّ الأقدام والرؤوس حتى هنا،

خاطئ.

هنا، حيث البقيّةُ بلا بداية وبلا هناك.

كل شيء كان خطأ يا هيله*،

كلّ ما هسمتِ لي به.

حتى كلمة كولخيس* ستكون خطأ،

إذا لم يرافق ذكرها

مذاق لحم خروف ذُبح اللحظة،

أُكِلَ منه هنا على صحون منفردة

ذات حواف ذهبيّة (هل أكلنا مرّةً من شيء

لم يكن قد حُضّر مسبقاً وقدّمَه خادمٌ؟).

هيله، أنت ترعَين أفكارك

حول بلاد القوقاز

على قاع البحر الخالي من الضوء،

ثمّ تهمسين

بين انحناءتي قرنيّ الكبش*:

كولخيس كولخيس.

أنت تقولين كولخيس،

ألا ترين،

هذا يستدرجه!

كلّ شيءٍ خطأٌ ياهيله

لاشيءَ يشدّ انتباه الكبش.

هما فخذايَ، وحدهما فخذاي،

اللذان ضغطا على خاصرتيه.

لو عدتِ ثانيةً من البحر،

من الموت مرّة ثانية،

لقلتِ: قوقاز

بدلاً من كولخيس.

ولقلتِ منغراليا* وسفانيتيا* وبوتي*

ولن يطول بك الكلام

حول جلد الخروف

حين تقولين: انظر

كيف يلمع صوفه

ذهبيّاً تحت أشعة شمس العصر.

بل ستقولين: انظر

كيف يسلخون ذلك الجلد،

كيف يخنقه

بَهاؤه!

ستقولين ياهيله: انظر!

وبحيويّة تتفوّهين مكرّرةً:

كلّ ماقيل لا يفي بالغرض

لأنّ الجلد الصّوفيّ يجعل المرء جشعاً

كما تَهِبُ الشواطئُ الوعرةُ

أوروبا نومَها الهادئ.

بالسفن يسير الإغريق

على البحر،

البحرالذي تنام تحته أختكَ هيله.

على ذلك القاع المعتم ترقد

بحذاء رياضة وسترة ذات قبّعة

وسكيّن جيب،

لا يصدّق أحد

أنّ لمثلها مثل ذلك الحدّ.

على الإغريق أن يسافروا

فوق ذلك الحدّ،

وفي الأعالي، فوق كلّ ذلك

يطير أخي على ظهر الكبش.

طيرانُه سريعٌ مثل نومي،

إذ نترك خلفنا الخوف صغيراً ومقرفصاً

في أسرّةِ طفولتنا.

وحين كبرنا شبّكتُ يديّ حزاماً حول خصر أخي

إبزيمُ الحزام أصابعي، ابيضّت من شدة الخوف،

حتى لحظة انفكاكي عنه، إذ سقطتُ وغرقت.

لقد كان موتي أسرع

من حدوث أيّ خطأ

وأسرع من نظرة أخي المندهشة:

هيله في القاع،

أين أنتٍ الآن وأين آراؤكِ حول كولخيس؟

هل هذا قبر الاحتمالات الممكنة؟

فلقد تحلّل جسدُكِ ولم يتمزّق،

لأنّ آسيا لم تتمدّد يوماً في رأسك،

وآرائي تبعثرت مجدبةً على سطح البحر،

حيث أوروبا عند قدميّ وآسيا في الرأس

إنّها النهاية يا هيله،

أنا مستمرّ في الحياة وأنت سوف تبقين ميتة.

 

Übersetzung: Wahid Nader

Helles Meer (deutsch) …

أيقونة

أيقونة

وجه دانيلوس المتكدر

عندما يصبح عمل يديه

وللمرة الثالثة لا شيئاً

لا أدري بماذا عليّ ان أنصحه

أأقول له: اقتنِ لكَ قطةً يا دانيلو

لأنه عندما لا تملك شيئاً

لن تستطيع فقدان شيء

أقول له اشترِ لكَ بعض الفودكا

وارسم بها صليباً على جبهة بقرتك

لتعطي لك في الصباح التالي حليباً

وفي المساء حليباً

ليصبح جلدكَ أبيضَ

ولتستطيع المشي بعدها عريان في حرّ الشمس.

والأفضل أن لاتفعل شيئاً من هذا كلّه

ولتتابع حمل وجهك شرفاً للإنسان

الذي لا يملك إلا واحداً

لقد رأيتك يا دانيلو

على أيقونة في مدخل مدينة كالوش

أنا أعرف أنّ لك أجنحة

وأنك مستعد للمخاطرة

بلعبة شطرنج مع الملائكة

من أجل سعادة أطفالك

عندمان يحاولون إقناعك بارتداء وجه جميل

تنتصب واقفاً وترحل في أيقونة كآبتك.

Übersetzung: Wahid Nader, veröffentlicht in der Zeitschrift Nizwa (Oman)

Ikon (deutsch) …

أوفيد في كونستانتا

أوفيد في كونستانتا

بيوت تدوس في البحر

معلقة على مدرجات انكسار الموج

حيطانها الضعيفة

تتفرج على البحر

وتنتظر قدرها في ريب

يوماً أو بعض يوم

لتنهار راكعة على صورتها المائية.

منفى جَسور هذا المنفى

إذ لا تستطيع الانحناء على الشاطئ

ورمي هداياك في البحر: أيام جميلة من السنة

هي كلّ ماجلبته معك مما تحب

إلى مكان ليس فيه إلا سرير لشخص واحد

تشتريه مع بعض الأدوية.

عبر النوافذ الخلفية

تضغط موجات الضجيج

داخلة كضوء ضعيف

ليقتنصها مخّكَ

جهة البحر تغلقها البرادي

تاركة لك شقاً

ترمي من خلاله اسطوانات قصائدك

واحدة تلو أخرى.

 

Übersetzung: Wahid Nader, veröffentlicht in der Zeitschrift Nizwa (Oman)

Ovid in Constanta (deutsch) …